منتديات قمر حواء  

 

العودة   منتديات قمر حواء > منتديات ادبية - شعرية > شعر - قصائد - قصايد

 


حوار مع ميت-الدكتور سعيد الرواجفه

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-03-2012, 06:06 PM
قمر حواء جديدة
 

 

Bangladesh







افتراضي حوار مع ميت-الدكتور سعيد الرواجفه

حوار مع ميت-الدكتور سعيد الرواجفه ,

[LEFT][FONT=Arial][SIZE=1] [URL="http://vb.lm3a.net/"][COLOR=white]منتديات[/COLOR][/URL] [URL="http://www.flashxaddictingxgames.com/"][COLOR=white]flash games[/COLOR][/URL] [URL="http://forum.hawamoon.com/"][COLOR=white]حواء[/COLOR][/URL] [URL="http://www.q8yatclass.com/"][COLOR=white]كويتيات[/COLOR][/URL][/SIZE][/FONT][/LEFT]

حوار مع ميت * الدكتور سعيد الرواجفه

حوار مع ميت ( للتثبيت ان امكن مع الشكر )


الهائمة الغيبية

الدكتور سعيد الرواجفه
******
حوار مع
ميت

98 بيتا حوار مع ميت__________ ______________________________
الدكتور سعيد أحمد الرواجفه


الموت أقبل من فتوق مجعّد
لا فرق بين موسّد ومّسهّد

الكلّ يلهث في الحطام مكبّلا
والموت يرقب من ثقوب المرصد

طعم المنايا في الحنايا مبهم
الحتف يأتي رغم أنف السّؤدد

يا ربّ عبدك قد دنا من قبره
يحثو الخطى رحماك إن لم يزهد

هذا ملاك الموت لملم شكله
نصف البياض لنصّفه المتسوّد

في الوجه ذي اللّونين عين عوّرت
في بؤيؤء الأخرى لهيب الموقد

أطرافه كثر فلم أعدد لها
أخّماصه آلآف لمّا تعدد

في كلّ إصبع مدية قد علّقت
وتسدّدت غزر كعصف المحصد

هل أنت يا هذا ذوينا المبتغى
هل أنت في روع عم متعنقد

وبدا يلملم مهجتي وحشاشتي
بين أصبعين وثالث في مكبدي

قدماي تبرد مستقيل حسّها
وكذا الأنامل والمرافق والثّدي

وشعاع نفسي في الصّفاق وفي ال
قفا متنسّل متلفلف في الصّعد

فتتلتلت أنوار روحي ودوّرت
فشخصت أنظر في دماغي فرقد

والرّغرغات تكدّست في منحري
متحشرج أوّارها المستنجد

ورأيت ذاتي قد تحرّر سجنها
أطوى بكفّه مثل ضوء مبعد

ورأيت جسمي قد تحوّل جثّة
كلّ يقول فنى فلمّا أردد

فتكاثر النّوّاح حولي فجأة
ودموع ذاك الصّارخ المتوجّد

وبدأت أسمع من قريض مادح
لله درّه من طبيب أمجد

كثر الثّنا وتعدّدت أشكاله
لا ينفع الإطراء مهما يفرد

وضعوا لجسمي فوق لوح أحدب
بعد الغسيل وبعد لفّ المنضد

صلّوا فلم يركع بها أحد ولم
يذكر بها إسمي ولمّا يسجد

وتعاقب الخطباء هذا واعظ
أو ذاك أسهب في الرّغا المتوعّد

لو كنت أنطق حينها لوعظتهم
هذي مخاوفكم تؤرّق من غد

وتنازع العباد حمل جنازتي
كلّ يريد ثواب ربّ المشهد

عند المقابر والحقائق نوّم
ولسان حال لحودهم لم يصدد

عند المقابر حيث صمت ناطق
والبحر يبتلع السّكون السرمدي

هذي إلأماكن قد عفت أضرابها
في بطن دهر لم يزل يتزوّد

بلع الخلائق والحياة وكلّ ما
تعطيه لم يسأم ولم يتردّد

في ذي المقابر ألحدوا قبري أنا
والله يجزل أجر ما للملحد

وضعوا الجنازة قرب قبر ملحد
قعدوا وذاك الشّيخ لا لم يقعد

وبدا يلقّن ميّتا كلماته
هل ينفع التّلقين من لم يعدد

أدخلت في رحم حنون لا يرى
متشكّيا عددا ولم يتمرّد

هالوا التّراب وأسرعوا خطواتهم
قد كنت أسمع وقع مشي صربد

ذهبوا جميعا خائفين من الرّدى
هل يرهب الأحياء إلاّ مرقدي

وتنازع الملكان كوني بينهم
ما كنت يا هذا رفيق المعبد

ما كنت يا هذا تصلّي دائما
كثرت ذنوبك مثل بحر مزبد

هذا كتابك فاجترئ لقراءة
إنّ الكتاب محصّن لم يفقد

فرفعت من وجلي بنانا أيمنا
الله زارع ذ البنانة في يدي

قد كنت أعلم أنّ ربّي واحد
هذا النّجاء وذا بناني شاهدي

والظّنّ بالله كريم جنابه
أبدا توحّد في الأمور ومقصدي

فرأيت نفسي في الفضاء مصعّدا
جنبي خيال للملاك الأسود

ودخلت قصرا في الفراغ معلّقا
أحجاره من جوهر وزبرجد

متحمّرا متخضّرا متلوّنا
متجمّعا فيه بريق العسجد

فيه الضّياء تعددّت أشكالها
والعلم فيه منبع للوافد

وتكشّفت حجب لذي واقشوشعت
أستارها وتقلّصت لم تصمد

وبدا هنالك برزخ لا منتهي
فيه البداية والنّهاية والهدي

وتجمّعت فيه الأنام فذا الضّياء
مع الضّباب مع الشّهيد مع الدّعي

كل تشاهد روحه ما أسفلت
ليس المهمّ كثير بيع العبّد

ما كانت الصّلوات غير وسيلة
فيها إكتمال النّفس للمتوعّد

لتحمّل الأنوار من ذات العلي
لا توهج الأنوار في شيء صدي

ناموس خلق وفّقت أسراره
في تانك الدّنيا وفي ذا الموعد

والعدل مطلق والظّلام مبدّد
إلاّ على مستعبد مستبدد

وكذا أولئك من رضوا ببقائه
ندّ لذاك الضّائع المتأبّد

من يرض بالظّلم الغشوم لنفسه
طبع الظّلوم طباعه في المحشد

لا تجهد الأنفاس في متنفّس
لا تسعد الأقدار من لم يسعد

وسحبت توّا تاركا ذا البرزخ
مستصرخا شبحا ولا من منجد

ورأيت نفسي في المقابر تائها
أرنو لقبر من قبيري أجدد

قد مرّت الأّعوام مثل لحيظة
كرّت بها نفسي ولم تتشدّد

فقدمت ذاك القبر أسأل من به:
أرأيت قبري في الرّكود الرّاقد

مدّت إليّ يد نصافح بعضنا
جثث منخّرة تصافح باليد

كيف الزّمان ومن تركت رحالهم
أأمورهم بقيت ولم تتجدّد؟

فأجابني صوت مكركر صافرا
كالرّيح في الظّلما بغيم مرعد

إسمي بلىبيتي الفناء وجارتي
رقطاء في الزّمن الذّي لم يوجد


متعجّل أرى جاء قبلا في هنا
متلهّف متقدّم للمورد

كيف الزّمان وكيف تحسب حاله!
إنّ الزّمان هنا كما المتجمّد!

لاشيء يعنيه لنا ما قد مضى
من ذا الزّمان وآتي المتجدّد!

كونا جديدا قد رأينا ها هنا
إنّ الممات شبيه يوم المولد

هيّا إلى ذا الجمع نحّضر لمّهم
أهل الّمقابر جمّعوا في المعيد

هذا الّرميم لقد دعوه مخلّدا
يا للرّميم به رفات مخلّد

أنظر لذا كاس دعي مترمّما
متفسّخا في هيكل متجرّد

ذا طيّب متقرّح آذانه
والدّود في الأمعاء في المتخثّرد

قد حلّ ضيفا في ركاب رحابنا
والزّاد بعد لأهله في المزود

والآخرون:معطّر ومكمّل
ومجمّل ومحّسن لم يرشد


ذاك الّذي متقوقعا متنتّنا
متكوّما مثل البقايا الرّجّد

كان الزّعيم لقومه طاغ بهم
واليوم يقعي بائسا بالمفرد

نبذوا له كرهوا رياح جيافه
لا يرغب الأموات ريح المفسد

يا كاشف العورات من ثغراتنا
لا يقنع الجهّال قول الرّوّد

هيّا لقبرك فابتلع أحداثه
وانظر لطيفك في الصّدى المّترّدّد

فدخلت قبري خاويا متعظّما
فوق الرّفات كأنّني لم أوجد

هذي بقايايا يهدّدها البنا
ما للشّيوخ لجمع مال قوّد

هاتوا شجيرات تظلّ ضيوفيا
كي يعبروا لثواء ذا المتمدّد

وليقرؤا عبرا بقبري دوّنت
ولينقلوا خبري إلى من يجحد

آثار قبري في الفلاة ترسّمت
كم يرسم القرّاء مقطع أبجد!

ويمرّ في قبري سبيل عابر
ويرى بقريي راحم متوجدي

كم كنت يا ذا القبر تطفح فرحة
واليوم بال مثل كحل المرود

لله درّك يوم كنت شريكنا
سمحا كريما في الخلاق الأحمد

كم كنت تطمح أن تكون مخلّدا
رغم اليقين بكون يوم العوّد

كيف الغموض فهل علمتم عندكم
أإلى الفناء أم البقاء الأخلد

ويجيء من قبري صدى متهامسا
مثل السّراب العائم المتبدّد

كيف العيال وكيف أهلي كلّهم
ما بال عامر والصّغير محّمد؟

زيد ومروان بنّيّ فقل لهم
غزّوا على قبري نصائب شهّدي

وليحفر الحفّار فوق صفوحها
نقشا صريحا من لسان مبدّد

لا شيءّ في الدّنيا يدوم بقاءه
غير التّوجّه نحو ربّ أوحد

والحبّ للبؤساء نور خالد
إنّ المحّبة أصل كنه الموجد

وإذا بعامر في الصّباح يشدّني
ويهزّني في النّائم المتوسّد

بالباب مرضى قد تعالى صوتهم
هيّا أبي إنهض سريعا وأرشد

فصحوت أنظر في الأمور لبرهة
هل كان رؤيا أم حقائق في غدي!!
الموضوع الأصلي: حوار مع ميت * الدكتور سعيد الرواجفه || الكاتب: الدكتور سعيد الرواجفه || المصد


آخر مواضيعي
السلام عليكم الدكتور سعيد الرواجفه
حوار مع ميت-الدكتور سعيد الرواجفه
خوار مع ميت-الدكتور سعيد الرواجفه
كتاب الميراث -د
كتاب الميراث (- الفصل الخامس -)
كتاب الميراث (- الفصل الرابع - )/الغثيان
كتاب الميراث (- الفصل الثالث -)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-04-2012, 08:21 AM
قمر حواء جديدة
 

 

Egypt







افتراضي

حلوووووووووووو




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-04-2012, 02:49 AM
قمر حواء جديدة
 

 

Saudi-Arabia








افتراضي

عند المقابر حيث صمت ناطق
والبحر يبتلع السّكون السرمدي

الدكتور سعيد الرواجفه جميل ماخط به قلمك لنا دكتور دمت لنا منبارا مبدعا




رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

حوار مع ميت-الدكتور سعيد الرواجفه



أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خوار مع ميت-الدكتور سعيد الرواجفه الدكتور سعيد الرواجفه شعر - قصائد - قصايد 0 29-03-2012 06:03 PM
حوار انشودة زواج وعزوبية حوار رائع للمنشدين محمد ابو راتب ويحيى حوا سكارف صوتيات اسلامية - فلاشات اسلاميه - اناشيد دينية 0 25-12-2010 11:02 PM
عام سعيد إن شاء الله aman المنتدى العام - مواضيع منوعة - Public forum 0 25-12-2010 08:07 PM
هل انت سعيد شعاع القمر نقاشات و حوارات - مواضيع ساخنة - Discussion 3 21-11-2010 10:46 PM
لاتقل انى حزين ......ساثبت لك انك سعيد!!!! فوفو2009* المنتدى العام - مواضيع منوعة - Public forum 10 27-10-2009 06:26 PM


منتديات | منتديات عالم حواء | عالم حواء | العاب | شات سكس | حواء

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:35 PM.